غير مصنف

يعود المسرح الغنائي للأطفال بدار الأوبرا المصرية، على المسرح الصغير من خلال عرض عروس النيل تأليف وإخراج زينب إبراهيم.

كتب :  رانيا ربيع 


العرض تنظمه مؤسسة المسرح الذهبي بهدف ترسيخ مفاهيم وأصول الهوية المصرية وتكوين ارتباط نفسي بين الطلاب المصريين بالمدارس الأجنبية وتراثهم الثري وذلك في الثامنة من مساء الجمعة المقبل .  ومن جانبها، قالت زينب إبراهيم مخرجة العرض إن الفكرة تولدت لديها بعد ظهور فجوه بين طلاب المدارس الدولية والتراث المصري فأصبح منهم لا يدركون قيمة وأهمية كثير من الحرف التراثية لدرجة أن مخارج الحروف العربية تقريبا اختفت بعدما أصبحت اللغة الأجنبية هي السائدة في مناهجهم والبيئة المحيطة بهم ، من هنا قررت أن تقدم مجموعة من العروض التي تستلهم التراث المصري الشعبي وتعكس الحواديت القديمة في صورة عروض استعراضية غنائية باللغة العامية أبطالها أطفال مصر وتجسدت في سلسلة العروض في عروس البحور وعروس النيل .  وأشارت زينب إلى أن هذا العرض يحكي للأجيال القادمة والنشئ أهمية النيل لنا كمصريين ومعاناته من سلوكيات البعض كإهدار للمياه أو إلقاء القمامة والمخلفات ويبعث في النهاية النيل برسالة للأطفال تحثهم للحفاظ عليه .  تجدر الإشارة إلى أن العرض يقام بحضور عدد من الشخصيات العامة والفنية والإعلاميين .

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى