صحة

وكيل وزارة الصحة ببورسعيد يوجه برفع درجة الاستعداد بكافة مراكز اللقاح الثابتة و المتحركة بكافة أنحاء المحافظة

كتب ثروت عربان

قام السيد الدكتور أحمد حسن ابو هاشم وكيل وزارة الصحة ببورسعيد ، صباح اليوم بمتابعة تطبيق القرار الذى أتخذته اللجنة العليا لإدارة أزمة فيروس كورونا برئاسة دولة رئيس مجلس الوزراء الأستاذ الدكتور مصطفى مدبولي، وتنفيذاً لتعليمات معالي الأستاذ الدكتور خالد عبدالغفار وزير التعليم العالي والقائم بأعمال وزير الصحة، ومعالي اللواء ا ح عادل الغضبان محافظ بورسعيد ، بعدم السماح بدخول المواطنين لديوان المديرية لإنهاء إجراءاتهم، دون الحصول علي اللقاح المضاد لفيروس كورونا، لتجنب انتشار الفيروس أو انتقال العدوى، وذلك أبتداء من اليوم الأربعاء أول ديسمبر.وأشار وكيل الوزارة إلي استمرار تطبيق قرار منع دخول أي موظف إلى مكان عمله بجميع المنشآت الحكومية بمحافظة بورسعيد ، إلا بعد حصوله على اللقاح أو إجراء المسحة الطبية PCR كل ٣ أيام على نفقته الخاصة، والذي بدأ تطبيقه يوم ١٥ نوفمبر، مع احتساب فترة عدم تواجد الموظف على رأس العمل غياباً وليس أجازة.وناشد وكيل وزارة الصحة جميع المواطنين الذين لم يحصلوا على اللقاح حتى اليوم، بسرعة التوجه لأقرب مركز لتطعيم المواطنين بلقاح كورونا، لتلقي اللقاح، حتى يسمح لهم الدخول للمؤسسات الحكومية لقضاء مصالحهم المختلفة، وحفاظاً علي صحتهم وسلامتهم، موجهاً بضرورة الالتزام بالإجراءات الاحترازية، والوقائية، والحفاظ على التباعد، لضمان سلامة الجميع.وأوضح “ابو هاشم” بأن هذا يأتي في إطار خطة الدولة الوقائية لمواجهة الموجة الرابعة من فيروس كورونا المستجد كوفيد١٩، حفاظاً علي صحة وسلامة المواطنين، مضيفاً بأن جميع مراكز التطعيم بلقاح كورونا بالأماكن الثابتة بالمحافظة مستمرة بالعمل بكامل طاقتها خلال جميع أيام الأسبوع بما فيها الأجازات والعطلات الرسمية من الساعة التاسعة صباحاً وحتي التاسعة مساءاً، بجانب عمل الفرق المتحركة المنتشرة بجميع أنحاء المحافظة، مؤكداً بأن الدولة تولي اهتماماً كبيراً بصحة وسلامة المواطنين، ولا تدخر أي جهد أو مال من أجل الحفاظ علي صحة وسلامة أبناء الوطن، مضيفاً أن وزارة الصحة قامت بتخصيص الموقع الإلكترونى www.egcovac.mohp.gov.eg، لتسجيل بيانات المواطنين، لتلقي لقاح فيروس كورونا المستجد كوفيد١٩.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى