صحة

وزير الصحة يدعم مستشفي بلبيس المركزي بأجهزة طبية ويقدم “أجهزة ذكية” للأطباء ضمن برنامج الزمالة المصرية

كتب ثروت عربان

السبت الموافق ٠٣/ ١٢/ ٢٠٢٢
يتقدم السيد الدكتور هشام شوقي مسعود وكيل وزارة الصحة بالشرقية، بخالص الشكر والتقدير لمعالي الأستاذ الدكتور خالد عبد الغفار وزير الصحة والسكان، على دعمه المستمر للقطاع الصحي بمحافظة الشرقية، واهتمامه المتواصل بالإستثمار في العنصر البشري، من أجل تكوين كوادر طبية متميزة وقادرة على تقديم أفضل خدمات صحية للمواطن المصري، ورفع كفاءة المنظومة الصحية بالمحافظة.

حيث وجه معالي الوزير بدعم الأطباء متدربي الزمالة المصرية بمحافظة الشرقية بعدد ٩٦٨ جهاز لوحي ذكي “تابلت”، بقيمة تقديرية ١٣ ألف جنيه للجهاز، وأشرف وكيل الوزارة، ومدير إدارة الزمالة المصرية بالشرقية على تسليم عدد ٤٨٨ جهاز منهم للأطباء في اليوم الأول من وصول الأجهزة لمخزن المديرية، ويأتي ذلك في إطار خطة وزارة الصحة والسكان بالتدريب والتعليم الطبي المستمر، واستكمالا لما تم انجازه بمنظومة الزمالة المصرية، حيث قامت وزارة الصحة والسكان بتدشين أول منصة للتعليم الإلكتروني LMS بالتعاون مع وزارة التربية والتعليم من خلال بنك المعرفة بتكلفة 30 مليون جنيه، لإتاحة برامج التدريب لكافة الأطباء الملتحقين بالزمالة، كما تم اعتماد الكثير من برامج الزمالة المصرية من الكلية الملكية البريطانية وربطها بالمنصة الإلكترونية للتعليم الطبي، بالإضافة لإستخدام نظام معلومات الطالب SIS والذي يساعد المتدربين على التنظيم من خلال أدوات إدارة المعلومات والوقت، حيث يسمح بتسجيل وتحديث وحذف الدورات خلال فترة التسجيل، وعرض ودفع الرسوم على الإنترنت، وعرض وطباعة جدول الفصل الدراسي، وعرض الجدول الزمني المفصل كلما دعت الحاجة، وعرض الخطة الأكاديمية التي تعكس المقررات الدراسية والمقررات المتبقية، وعرض موقع الامتحانات، وتأجيل الامتحان، ونظام الاستئناف ومراجعة الدرجات، ونظام الشكاوي.

كما وجه معالي وزير الصحة بدعم مستشفي بلبيس المركزي بأجهزة طبية مختلفة، شملت ٦ أجهزة تنفس صناعي، ٧٥ مولد أكسجين، ٢ جهاز سباب للأطفال، ٢ جهاز قياس الأكسجين بالدم، منشار عظام، جهاز قياس تجلط الدم، جهاز تورنيكيه، وحدة تنقية المياه، عدد ٢ ثلاجة كبيرة.

يذكر أن وزارة الصحة والسكان دعمت مستشفيات ومعامل صحة الشرقية خلال الفترة القريبة الماضية بتجهيزات طبية وغير طبية، وأجهزة معملية، تتضمن جهاز أشعة سينية ٥٠٠مل، عدد ٨ ثلاجات لإمداد الصيدليات، و٦ أجهزة لمعالجة وتقطير المياه، ٧ حضانات معملية حجم ١٠٤ لتر، بالإضافة لمستلزمات مكافحة العدوي والتي تشمل “جوانتي معقم، جوانتي لاتكس، ومفروشات”، بجانب عدد مليون و ٨٩٠ ألف سرنجة للأعمال الوقائية.

وأوضح الدكتور هشام مسعود بأن الدولة تولي اهتماماً كبيراً بصحة وسلامة المواطنين، ولا تدخر أي جهد أو مال من أجل الإرتقاء بمستوي الخدمات الطبية المقدمة للمرضي، مقدما الشكر لمعالي الأستاذ الدكتور خالد عبدالغفار، ومعالي الأستاذ الدكتور ممدوح غراب، لدعمهما المستمر للقطاع الصحي.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى