أخبار

ندوة تثقيفية “الإجراءات الأحترازية لمواجهة فيروس كورونا ” بكلية العلوم جامعة السويس

 كتب / أشرف الجمال   استمرارا للدور الوطنى والخدمى والتوعى لمركز النيل للإعلام بالسويس الهيئة العامة للاستعلامات مع جامعة السويس ومديرية الشئون الصحية لتنفيذ ندوات صحية طبقا لتعليمات السيد اللواء عبد المجيد صقر محافظ السويس وتوجيهات السيد الدكتور السيد الشرقاوى رئيس جامعة السويس تم تنفيذ اليوم ندوة تثقيفية بكلية العلوم حول الإجراءات الاحترازية لمواجهة فيروس كورونا المستجد ودور الأجهزة الصحية حاضر فيها عبد المنعم الشبراوي أستاذ الأمراض  الصدرية ووكيل كليه الطب جامعة السويس بحضور طلبة وأساتذة كلية العلوم. —

وتحدث الدكتور الشبراوى عن بداية الوباء الذى إنتشار فى إقليم وهان بالصين وبعدها انتشر فى معظم دول العالم حتى أصبح وباء عالمى وفى كل دوله اخذت الإجراءات الاحترازية لمواجهة هذا الوباء مثلا فى بعض دول العالم تم تحويل المستشفيات العامة إلى مستشفيات عزل والرعاية المركزة بالمستشفيات تستقبل حالات الوباء فقط وفى الدول وجدت بها ازمة فى الأجهزة الطبية –

– وأشار الشبراوى الى أنه كان هناك جوانب مضيئة لهذة الازمة فمثلا فى مجال الأبحاث الطبية تعاون بين الدول فى نشر الأبحاث عن افضل علاج وعرض مؤتمرات عبر زووم واون لاين ومتابعة الحالات وكيفية معالجتها فى الرعاية المركزة وايضا فى مجال التعليم ظهر التعليم عن بعد والشركات اتاحت التطبيقات مجانا والصور والمجلات حتى12/31وايضا الدول وقفت بجانب بعضها منها ارسال مساعدات للصين وإيطاليا وإرسال لنا ايضا مساعدات من الصين —

كما نوة الشبراوى الى أن كورونا فيروس من الفيروسات التى تصيب الجهاز التنفسى ولكن مشكلته أنه تعدى بزيادة كبيرة عن طرق الإصابة اما مباشرة عن طريق الرزاز أو غير مباشرة عن طريق الأسطح وكل مرحلة من مراحل الفيروس لها الإجراءات الاحترازية لها واهمها التباعد الاجتماعى ولبس الماسك وهما اساسيات لمنع انتشار العدوى كما أشار سيادته عن أعراض الفيروس وهى متغيرة ومنها الصداع والحمى والكحة وعدم الحركة والرشح والسعال بدون بلغم كما دار الحوار بين الدكتور عبد المنعم والطلبه حول هل تظهر الأعراض فورالاصابة بالمرض ام هناك فترة حضانة المرض داخل جسم الانسان وايضا ما هى الحالات البسيطة والحالات المتوسطة والعالية الخطورة وكيف نعرفها عند الاصابه وما اسباب الإسهال الذى ظهر هذا العام الفيروس ولم يكن متواجد السنه الماضية وما هى احتمالية العدوى من تلامس الأسطح ولازال الطلبه يسالون عن الفيروس وخطورته وخوفهم منه لأنه وباء عالمى أصاب العالم.

— قام بتنسيق الندوة دكتور وليد السيد استاذ بكلية العلوم جامعة السويس.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى