محافظات

مياه البحيرة ، انطلاق فاعليات مؤتمر تغيير المناخ بقاعة المؤتمرات بالشركه

محمد فلفل

تحت رعاية الشركة القابضه لمياه الشرب والصرف الصحي
شهد المهندس “محمد سعيد نشأت “رئيس مجلس الاداره والعضو المنتدب بشركة مياه الشرب والصرف الصحى بالبحيره ظهر اليوم مؤتمر تغيير المناخ والذى اقيم فى قاعة المؤتمرات بمركز التدريب بالشركه بحضور كلاً من الاجهزه التنفيذيه والمحليه بالمحافظه ورئيس جهاز البيئه بمحافظة البحيره ومندوب وزارة الاوقاف وممثل الكنيسه ومديرية الصحه بالبحيره ،

وقد تناول المؤتمر كيفية المحافظه على البيئه وتلافى كل الامور التى من شأنها ان تعمل على زيادة معدلات التلوث فى كل مجالات الحياه ، واستبدالها بالوسائل الحديثه سواء الطاقه النظيفه او منع العادات السيئه سواء التى يمارسها الافراد او الهيئات كالمصانع والمستشفيات عن طريق التخلص من النفايات والمخلفات بطريقه علميه صحيحه وكيفية الاستفاده منها واعادة تدويرها ، كما تناول ايضاً كيفية توعية المواطنين بخطورة هذه الافعال على مستقبل ابنائنا وكذلك خطورة تغير المناخ الذى يعدد استقرار العالم اجمع والدوله المصريه على وجه الخصوص ،

وأكد ” نشأت” رئيس مجلس الإداره والعضو المنتدب بشركة مياه الشرب والصرف الصحى بالبحيره خلال كلمته على أهمية المنتدى في دعم جهود الدوله المصريه للتصدي للآثار السلبية للتغيرات المناخية، في ظل ما تعانيه البلدان من وتيرة غير مسبوقة من الآثار السلبية للتغيرات المناخية على كافة مناحي التنمية، معرباً عن سعادته باستضافة شركة مياه الشرب والصرف الصحى بالبحيره لهذا المؤتمر ، مقدماً الشكر للإداره العامه للتوعيه على التنظيم المتميز للمؤتمر .

وأشار “نشأت “إلى أنه لم يعد الاهتمام بقضايا البيئة ضربا من ضروب الرفاهية، بل أصبح ضرورة ملحة لحياة الإنسان على هذا الكوكب، حيث أصبح هناك احتياجا حقيقيا لتضافر كافة الجهود الدولية والإقليمية والوطنية الرسمية منها وغير الرسمية لإعادة صياغة المنظومة المتكاملة التي تسمح للأجيال الحالية بالحصول على حقوقها الطبيعية في التنمية وحقوقها في حياة خالية من التلوث وفي التمتع بالموارد الطبيعية التي هي أساس الحياة.

وأوضح رئيس الشركه أن قضية التغيرات المناخية هي التحدي الأبرز في عالمنا والتي يواجهها عصرنا دون تفرقة بين من قام بإصدار الانبعاثات ومن لم يصدرها، مشيراً إلى أن الدوله المصريه ستكون من الدول الأكثر تضررا بآثار التغيرات المناخية، وخاصة الشباب االذي ستؤثر التغيرات المناخية على فرصه في العيش حياة كريمة.

وأوضح “نشأت”أن كل محطات المياه ارضياتها خضراء ونظيفه وبها اشجار ، مشيراً الى بعض السلوكيات الخاطئه من المسؤولين فى بعض المستشفيات والمصانع الغير متعاقده مع شبكة الصرف الصحى حيث تقوم برمى المخلفات مباشره فالصرف الصحى ،
وعلى ذكر ذلك المصانع التى ترمى مخلفاتها فالمياه بشكل خاطئ .
وكذلك قش الرز وعدم وعى الفلاح بمخاطر حرقه دون النظر الى كيفية الاستفاده منه مادياً عن طريق بيعه الى المصانع ومراعاة المصلحه العامه،

كما شدد على ضرورة محاسبة المخطئ والالتزام بالقواعد والقوانين المنظمه ولابد من الثواب والعقاب ،
ولكن اولاً لابد من الوعى والتوجيه ثم الحساب لأن الحساب يردع ويرد المخطئ .
وتمنى ان يستمع المسؤولين والمواطنين الى التعليمات للحد من مخاطر التلوث .

وفى نهاية كلمته اشاد المهندس محمد نشات بإدارة النوعيه بالشركه ودورها فى توعية الناس فى القرى والارياف بأهميه الصرف الصحى وكيفية استخدامه وكذلك تهنئتهم على تنظيم المؤتمر واخراجه فى احسن صوره .

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى