غير مصنف

من ديوان / فوق الأسفلت …..أثر غيابها …وداعبتنى

بقلم: أميمه المعداوى
من ديوان / فوق الأسفلت
…..أثر غيابها
…وداعبتنى
كسحابة رطباء
تحت أجيج
شمسها الملتهب
وحوذتنى
..وحاورتنى بحديث
رائع الأصداء
ورمت بى فى هواها
دون ادرى
وأسكرتنى بخمائر
صوتها العذب
لحنا رائع العزف
وأمتعتنى
لم أدر أيقظ انا ام ثمل
أثر غيابها …وأحرقتنى
وطافت بمسامعى
الكلمات فى دفقة عقب
رجوعها فطوقتنى
وفرت رعشة الجفو منى
بدفئها الأخاذ ووصلها
فااحتوتنى
وروحت أتوسد الامال
والاحلام غدا سوف اضمها
واخبرتنى
واذا الصبح أتى وإذا النار
تشب فى حنايايا فأحرقتنى
وقلاع من هواى
قد تهاوت فى ضميرى
وأغرقتنى
وسرى شيطان ظنى يلومنى
لماذا أنت فى هوى سحيق
سرت..
واسترقت السمع إثر غيابها
وسألتنى ماذا فعلت
وكلما النار شبت….تشتد
وهجا لفراقها
وسألتنى..اناهيا ام لازلت
وركبت بحرها اللجى فلا…
فلا أمواجى كسرتها..ولا
سرها فوق ألواحى كسرت
واذا النار فى ضميرى تشتعل
واذا فكرى الثائر خسرت
وغاب بدرى فى منازله
وترنحت اضواء شمسى
تحت وطأة الضعف
وفقدت هدأتى أثر غيابها
وئدا تحت انقاضى
فلا انتصرت.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى