غير مصنف

معلومات تهمك إذا كنت مريض السكر

كتب : دكتور مصطفى القاضي جراحة سمنة ومناظير
معلومات تهمك إذا كنت مريض السكر من النوع الثانى type II DM. استشر طبيبك لتعرف المزيد عن العلاج الجراحي للسكر إذا أردت التخلص من هذا المرض المدمر. س: كيف نحدد المريض الذى يمكنه أقصى استفادة من العلاج الجراحة لمرض السكرى النوع الثانى؟ ج: يجب أن يقوم المريض بعمل بعض الفحوصات التي سوف تحدد إمكانية استفادة المريض من العملية خاصة تحليل C_peptide level. س: إذا ثبت بالتحليل أن المريض يمكنه الاستفادة من الجراحة فما هى الجراحة المناسبة لمثل هذه الحالات؟ ج: إذا ثبت بالتحليل إمكانية استفادة المريض من العلاج الجراحى فليسأل طبيبه عن عملية التكميم التحويلي ثنائى التقسيم. Sleeve with loop bipartition س: ممكن حضرتك تحدثنا عن تفاصيل اكتر للعملية؟ ج: عملية التكميم التحويلى ثنائي التقسيم فيها يتم تكميم المعدة مع توصيل للمعدة بالامعاء. وفى هذه الحالة فإن الطعام له طريقان للوصول إلى الأمعاء: الأولى: الطريق الطبيعى إلى الاثنى عشر ثم الأمعاء ولهذا الطريق عدة فوائد منها: 1-المحافظة على المسار الطبيعى من المعدة إلى الاثنى عشر وهذا يفيد فى حالة الحاجة إلى إجراء اى مناظير على المعدة او الاثنى عشر فيما بعد. 2-مرور جزء من الطعام على الأمعاء الدقيقة كاملة وتحقيق أقصى استفادة منه ومن ثم الحد من مخاطر نقص الفيتامينات التى تحدث مع العمليات مماثلة التأثير كتحويل المسار. الثانية: طريق الأمعاء مباشرة ولذا يحدث أقصى استفادة لمريض السكر النوع الثانى عن طريق تحفيز البنكرياس لإفراز الانسولين وتقليل امتصاص الجلوكوز. س:هل يستفيد من هذه العملية مريض السكر الذى يعانى من السمنة المفرطة ؟ ج: يستفيد مريض السكر من النوع الثانى من هذه الجراحة سواء كان يعانى من السمنة المفرطة او لا . س:هل يوجد لديكم مثال حى لأحد المرضى وتم إجراء هذه العملية لهم ؟ ج:نعم شابة بمقتبل العمر 34 عام وكانت تعانى من ارتفاع مستمر بالسكر بالدم وبعمل تحليل السكر التراكمى وجد انه 13.1 علما بأن المعدل الطبيعى له بحد أقصى 5.6 وكتلة الجسم الخاصة بها وقت الفحص كانت لا تزال 34 اى أنها لا تعانى من سمنة مفرطة. قررت أن تقوم بهذه العملية بعد الشرح الكامل لها وذلك رغبة منها فى تحسين حالتها العامة والقضاء على هذا الداء. تم إجراء الفحوصات اللازمة وتأكدنا من تمام استفادتها من عملية التكميم التحويلى ثنائي التقسيم وبعد إجراءها بأسبوع أصبح أقصى قياس للسكر بالدم لها هو 140. والآن وبعد حوالى عام من المتابعة المستمرة للسكر التراكمي كل ثلاثة أشهر وكان بمعدله الطبيعى إلى جانب ان كتلة الجسم الخاصة بها وصلت 25 أن أنها اكتسبت وزن مثالى. وتعتبر هذه العملية هي الأحدث في العمليات الخاصة بالقضاء على مرض السكر. 


مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى