أخبار

مذبحة «صلاة الفجر».. كشف لغز مقتل وكيل وزارة الزراعة بالإسماعيلية

كتب عبدالحميد شومان 

تمكن رجال مباحث مركز شرطة فايد بالإسماعيلية من كشف غموض حادث مقتل وكيل وزارة الزراعة الأسبق وزوجته عقب تحديد هوية الجناه.

وتوصلت تحريات مباحث مركز شرطة فايد، برئاسة الرائد محمد الفرماوى، إلى أن القاتل، أحد جيران القتيل، وشهرته «فراويلا»، وكان يعيش بالقاهرة، وجاء إلى قرية سرابيوم واستقر بها مؤخرًا واستعان بصديق له من مدينة فايد، فى تنفيذ جريمته، التى ارتكبها أثناء سرقة منزل الضحية، وقت صلاة الفجر.

وأكدت التحريات أن القاتل وشريكه كان يسرقان الضحية وقت صلاة الفجر، وعند ذهاب الضحية لصلاة الفجر فى المسجد، شاهد الجناه، فتم قتله بآلة حادة بعد أن ضربه بها على رأسه، وأحدث طعنات بالجسم، وعند محاولة الجاني وشريكه سرقة المنزل، استيقظت الزوجة، فتم قتلها أيضًا من قبل الجاني وشريكه.

وشيع أهالى قرية «سرابيوم» التابعة لمركز ومدينة فايد بمحافظة الإسماعيلية فى الساعات الأولى من صباح أول أمس الثلاثاء جنازة وكيل وزارة الزراعة السابق وزوجته اللذين قتلا غدرًا بدافع السرقة.

وكانت النيابة العامة بالإسماعيلية قررت التصريح بدفن جثتي وكيل وزارة الزراعة السابق وزوجته عقب تشريحهما. 

وكانت النيابة العامة قررت عقب الانتهاء من معاينة جثتي وكيل وزارة الزراعة السابق وزوجته نقل الجثتين إلى مشرحة مستشفى القصاصين المركزى وانتداب الطب الشرعى لتشريح الجثث لمعرفة سبب الوفاة وكلفت الأجهزة الأمنية بسرعة ضبط المتهمين. 

كان اللواء ياسر نشأت، مساعد وزير الداخلية مدير أمن الإسماعيلية، تلقى إخطارًا من اللواء رشاد الغمراوى، مدير مباحث الإسماعيلية، يفيد بورود بلاغ للرائد محمد الفرماوى، رئيس مباحث فايد مفاده العثور على جثة مهندس زراعى يدعى “محمد.ع” 74 عام وكيل وزارة الزراعة السابق وزوجته “عزيزة” متوفين داخل منزلهما بقرية سرابيوم دائرة المركز، على الفور انتقلت الأجهزة الأمنية وسيارات الإسعاف إلى مكان البلاغ.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى