حوادث

غدر الصحاب

كتبت اية جب

هنتكلم النهارده عن جريمه بشعه وتنطبق عليها غدر الصحاب يمثل المجني عليه”محمد”شهيد الشرقيه في فتره بحث عن لقمه العيش استدراج صديقه وقام بذبحه بمساعده شخص اخر وذلك لاجل سرقه التوك توك تصرح الام بثقتها في مصداقيه القضاء المصري وانها لن تتلقي عذاب الا يوم النطق بالحكم
يمثل يوم 5 فبراير عام 2021 ميلاديا تلقى مدير الشرقيه اختار من اللواء “عمر رؤوف”مدير المباحث الجنائيه فور العثور على جثه”محمد وليد حافظ” الذي يبلغ من العمر 21 عاما سائق توك توك مقيم في ابو حماد مقتولا بمياه ترعه السعديه بجوار كوبري العباسيه كانت الجثه مصابه بك بكدمات بسائر جسده وتهشم بالراس وجرح طعني بالرقبه وتم نقل الجثث لمصلحه لمشرحه مستشفى ابوحماد المركزى والتحفظ عليها تحت تصرف النيابه العامه ولا تاخرت بمباشره التحقيق
صرحت واللده المجني عليه”صباح السيد مصطفى”البالغه من العمر 41 عام بان المجني عليه قتل غدرا من اصدقائه عندما قام بالاتصال بهاتف يا واخبار وبانه مع اصدقاؤه وانه سوف يعاود الاتصال بها وبعد تهجم صديقي عليه وقتله اه امال جاني بارسال رسائل منها تفت
ومع انهيار والده المجني عليه صرحت بانها كان الامل لها في الحياه بعد توفي اثنان قبله واملها في رؤيته عريس كبقيه الامهات وانه كان يكافح لسداد الديون التي بني بها عش الزوجيه الذي لم يقم بيت عميره
قامت اخت المجني عليه بأنه قبل خروج أخيها للقاء قدره الموعود قام بتقبيلها قبلات حاره كأن قلبه يشعر أنه لن يراها مجدادا ثم خرج باحثا عن لقمه العيش
تم تشكيل فريق بحث جنائي بقياده اللواء”عمر رؤوف”مدير المباحث الجنائية بالتنسيق مع فرع الأمن العام بالشرقيه وتم فحص معاملات المجني عليه للتوصل إلي الجناه
وتبين قيام كلا من”حسين”البالغ من العمر 26عام عاطل عن العمل بمساعده”جمال”البالغ من العمر 22عاما عاطل عن العمل أيضا ومقيمين بندر أبو حماد بارتكاب الواقعه بقصد قتل المجني عليه وسرقه التوك توك وتم القبض عليهم وإحالتهم ألي النيابه العامه وتحرر الواقعه المحضر رقم”711″جنح أبو حماد وقررت نيابه أبو حماد برئاسه”محمد حماد”مدير النيابه بإشراف المستشار”محمد الجمل”المحامي العام لنيابات جنوب الشرقيه حبسهم”4″أيام علي ذمه التحقيق مع مراعاه التجديد لهم في المواعيد القانونيه وعقب إنتهاء مده الحبس القانونيه وتمت إحالتهم إلي محكمه جنايات الزقازيق للمحاكمه

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى