أخبار

سفيـــر مصر في غانـــا يستعرض وسكرتيـــر عـــام منطقة التجارة الحــرة القاريــة الأفريقية الخطوات الجارية لإطلاق المنطقة

كتب:صلاح عبدالله

     استقبــلَ السفيـر عمــاد حنـــا، سفيــر مصر في أكـرا، سكرتير عام منطقة التجارة الحرة القارية الأفريقية “وامكيلي ميني”، حيثُ تناولا الخطوات الجارية لإطلاق المنطقة فعليــاً تحقيقاً لأهداف التنمية المُستدامة في إطار الجهود المبذولة لتنفيذ أجندة 2063 “أفريقيا التي نريدها”، واستعدادات الدول الأفريقية لبدء التبادل التجاري الفعلي في إطار الاتفاقية اعتباراً من عام 2021 بإجراء الإصلاحات والتعديلات الداخلية التي تضمن تنفيذ أحكام الاتفاقية عند إطلاقها.
     وأكــدَ السفير حنــا خلال اللقاء حرص مصر الكامل على تحقيق الاندماج الإفريقي عبرَ تشجيع اتخاذ خطواتٍ مُتدرجة وثابتة لتعزيز التجارة بين دول القـــارة، والتوافق حول خطةٍ لتوحيد المعايير والمواصفات للارتقاء بالمُنتج الأفريقي بما يُمكّنَهُ من التواجُد والمنافسة في السوق العالمي، مُشيراً إلى ما تُمثله الاتفاقية من نقطة تحوّلٍ مِفصلية على طريق التعاون القاري والتعامل ككيانٍ اقتصادي واحد يُمهدُ للانخراط النشط في منظومة التجارة العالمية، ومن ثمَ، فقد كان لمصر دورها الفاعل في الدفع بإنفاذ اتفاقية التجارة الحرة القارية الأفريقية أثناء رئاستها للاتحاد الأفريقي إيماناً منها بجدوى هذا التوجه.
     وأشارَ السفير حنــا في هذا السياق إلى حرص القيادة السياسية في مصر على المُضي قُدُمــاً في دعم التكامُل الأفريقي عبر المُساهمة في العديد من مشروعات البنية التحتية عبر الإقليمية، وتبني مبادراتٍ عديدة لتدريب الكوادر الأفريقية بهدف صقل قدراتها، وتُقَدِمُ كافة أوجه الدعم الفني للتعجيل بوتيرة التنمية الصناعية ودعم المشروعات الصغيرة والمتوسطة والصناعات التحويلية بهدف تمكين الشباب وتحقيق الاستفادة من المواد الأولية والثروات الطبيعية التي تزخر بها القــارة الأفريقية.
      من جانبه، أعرب سكرتير عام منطقة التجارة الحرة الأفريقية عن تقديره الشخصي للدعم المصري الملموس للاتفاقية القارية وسكرتاريتها الوليدة، مُثمناً دور مصر الريادي على الساحتين الأفريقية والدولية وتعاملها الحكيم مع قضايا القارة وشواغلها، مؤكداً تطلعه للتعاون مع الجانب المصري لتحقيق الحُلم الأفريقي المنشود بإيجاد سوقٍ أفريقية موحدة ذات حضورٍ فعلي على الساحة التجارية العالمية.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى