أخبار

سطرآ جديآ في صفحة الوفيات نتيجة العشوائيات

كتب:محمد عبد الظاهر 

إصرار غير طبيعي علي نشر العشوائية داخل المدن الجديدة والنظرة الفردية التي ينظر بها كل متجاوز أن كان داخل عقارات او حتي سريحه .

والأزمة الأكبر هذا الأمر الملاحظ بشكل يثير الإنتباه اختفاء ارقام المرور من علي” التروسيكلات ” وهو تصريح رسمي بالقتل دون ادله أو تسبب في عاهة مستديمة دون محاسبه 

هنا يأتي السؤال فلماذا يصمت أهالي المدن الجديدة عن تجاوز هولاء والنظرة لهم بعين الرحمة والشفقه وفي النهاية يرتضي الجميع .

والدليل علي ذلك عمارة الطوابق أمام الدائري خير شاهد علي تفشي التجاوزات والرشاوى فقد اقيم مصنع أحذية لكي يقتل اروح ليس لها أي ذنب ، ناهيك عن عمارة الحي 12 بمدينة 6أكتوبر التي قضت علي أسر بعينها لمجرد عمل مصنع صابون داخل أحد الشقق .

واليوم نحن ننتظر بين اللحظة والأخرى انفجار داخل أحد العماير 

في حدائق اكتوبر نتيجة لإقامة محلات غير مرخصة وتخزين أنابيب الغاز بداخلها دون نظرة رحمة للأسر التي سوف تدمر حياتهم نتيجة انفجار إحدى هذه الاسطوانات ، أو حتي محلات الكاوتش التي تستخدم مواد لاصقه سريعه الاشتعال ممكن لها أن تطيح بالجميع وناهيك عن شوايات المطاعم داخل الشقق المفتوحة بنظام المخالفه كلها تكتب سطرا جديدا في صفحة الوفيات 

فهل تصبح عمارة الدائري هي النموذج الحقيقي لازاله المخالفين سؤال يجيب عنه المسؤولين

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى