عاجل

زاهي حواس يطالب محبي حماية الآثار بتوقيع وثيقة عودة حجر رشيد من المتحف البريطاني

كتبت سوسن الجندي

أعلن الدكتور “زاهي حواس” عالم الآثار المصرية ووزير الآثار الأسبق آن الوثيقة التي يطالب بها عودة حجر رشيد من المتحف البريطاني والقبة السماوية في متحف اللوفر تم نشرها اليوم علي wib- site DR.Hawass.com وكذلك علي الفيس بوك والانستغرام ،وعلي Change.org وأصبحت الوثيقة جاهزة للتوقيع من كل المحبين لحماية الآثار المصرية في مصر والعالم أجمع.

وأضاف “حواس” ان هذه القطع كانت موضوعه في اهتمام وزارة الآثار قبل أحداث ٢٠١١ وآن هذه القطع الفريدة مكانها الحقيقي هو المتحف المصري الكبير، وان إعادة هاتين القطعتين الأثريتين الي مصر هو بمثابة اعتراف مهم بالتزام المتاحف الغربية بإنهاء شكل من اشكال الاستعمار من مقتنياتها وتقديم تعويضات عن هذا الماضي الاستعماري .

ويدعو “حواس” المجتمع الدولي للمطالبة بإعادة هذه القطع الأثرية ونحن بحاجه الي ان يعرف العالم انها تنتمي لمصر، ويؤيد الموقعون علي هذه الوثيقة طلب عودة القطعتين الأثريتين إلي موطنها الأصلي مصر.

وسوف ترسل الوثيقة الي المتحف البريطاني ومتحف اللوفر بعد الانتهاء من التوقيع.

Hawass Calls on Egypt’s Lovers All Over World to Sign Petition for Return of Rosetta Stone from British Museum
Zahi Hawass, former Minister of Antiquities, is announcing that today the petition for the return of the Rosetta Sone from the British Museum and the Dendera Zodiac from the Louvre is published on the website drhawass.com. It is also shared on all his social media sites and Change.org.
The petition is ready for all those who love Egypt all over the world to sign. Hawass said that it was planned to ask for these two pieces in 2011 but the circumstances at that time impeded their immediate return.
The two pieces in question, the Rosetta Stone and the Dendera Zodiac, left Egypt illegally. They need to be returned. The new state of the art Grand Egyptian Museum is waiting for them to come home.
Returning these two iconic artifacts to Egypt would be an important acknowledgment to the commitment of Western Museums to decolonizing their collections and making reparations for the past. Upon their return, they would be prominently displayed at the new Grand Egyptian Museum, scheduled to be opened early next year.
We are calling on the international community to demand the repatriation of these objects. Please sign and share this petition. We need to show that the world knows that these objects belong in Egypt. The signatories of this petition support the abovementioned requests for repatriation.

We ask that everyone who loves and appreciates ancient Egypt signs and supports us in this cause. When we can show that the entire international community knows that these objects belong in their Egyptian home, we can demand action from the museums.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى