غير مصنف

رويات وقصص ودروس مستفاده. بقلم كريمه احمد

رسام القرية كان هناك رسام عجوز في قرية صغيرة وكان يرسم لوحات جميلة ويبيعها بسعر جيد..في يوم من الأيام أتاه فقير من أهل القرية وقال له:أنت تكسب مال كثيراً من أعمالك،فلماذا لا تساعد الفقراء في القرية؟! انظر لجزار القرية الذي لا يملك مالاً كثيراً ومع ذلك يوزّع كل يوم قطعا من اللحم المجانية علي الفقراء وانظر الي خباز القرية برغم انه رجل فقير ذو عيال إلا أنه يعطي الفقراء خبزاً مجانياً كل يوم ..لم يرد عليه الرسام وأبتسم بهدوء خرج الفقير منزعجا من عند الرسام واشاع في القرية ان الرسام ثري جداً يكتنز الأموال ولكنّه بخيل جدا،ولا يساعد الفقراء،،فنقم عليه اهل القرية وقاطعوه وهاجروه.بعد مدة مرض الرسام العجوز ولم يعره من احداً من أبناء القرية اهتماماً ثم مات وحيداً!! مرت الأيام ولاحظ أهل القرية بأن الجزار لم يعد يرسل للفقراء لحماً مجانياً وكذلك الخباز الشهم صار لايمنح الفقراء خبزاً مجانياً برغم توافدهم عليه ورجاؤهم له وعندما سألوهما عن سبب توقفهما،قالا:بأن الرسام العجوز كان الذي يعطينا كل شهر مبلغا من المال لنعطي الفقراء اللحم والخبز الأستفادة:قد يسيء بعد الناس بك الظن وقد يظنك آخرون أطهر من ماء الغمام..ولن ينفعك هؤلاء،،ولن يضرك أولئك المهم حقيقتك،،وما يعلمه الله عنك فلا تحكم علي أحد من ظاهر ما تراه منه قد يكون في حياته اموراً اخري لو علمتها لتغير حكمك عليه

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى