أخبار دولية

رومانيا جاهزة للانضمام إلى دول الشنجن


كتب د.عبدالله مباشر رومانيا
أعلن المستشار الألماني، دعمه لانضمام رومانيا وبلغاريا وكرواتيا إلى منطقة الشنجن. وقال إن الدول الثلاث استوفت جميع المعايير الفنية للعضوية، ووعد “بالعمل” لرؤيتهم دول أعضاء كاملة العضوية، وهو تصريح لقي ترحيباً فورياً في بوخارست على أعلى مستوى.
كما أعرب مسؤولون آخرون في الاتحاد الأوروبي عن دعمهم لانضمام رومانيا، وصوت البرلمان الأوروبي على ذلك عدة مرات. وقال الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون، خلال زيارته لرومانيا في حزيران 2022، إن “فرنسا مع رومانيا” فيما يتعلق بالانضمام إلى منطقة شنغن. لأكثر من 10 سنوات، استوفت رومانيا المعايير الفنية للانضمام إلى منطقة الشنجن، لكن تم حظر انضمامها عدة مرات على المستوى السياسي، في المجلس الأوروبي، على الرغم من دعم البرلمان الأوروبي والمفوضية الأوروبية لرومانيا. ولسنوات، تذرع بعض قادة الاتحاد الأوروبي بمشاكل تتعلق بالعدالة والفساد لمنع انضمام رومانيا إلى شنجن. ومن بين الدول التي عارضت انضمام رومانيا إلى الشنجن، على مر السنين، ألمانيا وفرنسا وهولندا أيضاً. وللانضمام إلى شنجن، مزايا وعيوب، والانضمام إلى منطقة الشنجن هو، في الواقع، الانضمام إلى مجموعة من البلدان التي تم فيها إلغاء ضوابط الحدود الداخلية بين الدول الأعضاء. وبالتالي، فإن الانتقال من دولة إلى أخرى سيكون بمثابة رحلة داخل البلد.
ما هي مزايا الانضمام إلى شنجن بالنسبة لرومانيا؟
سيحقق هذا الانضمام مزايا للرومانيين الذين يرغبون في السفر بالطائرة أو القطار أو الحافلة أو السيارة الشخصية. لن ينتظر ركاب الخطوط الجوية بعد الآن مراقبة الجوازات. وإذا دخلت رومانيا الشنجن مع بلغاريا (كما اقترحت من البداية، عندما قدم البلدان ترشيحهما معاً)، ستختفي أوقات الانتظار في نقاط العبور الحدودية البرية مع المجر وبلغاريا، ولكن أيضاً مع اليونان وسيتجنب سائقو TIR قوائم الانتظار على الحدود. سيتم تداول البضائع بحرية، مما يعني توفير الوقت والمال للشركات الاقتصادية. وعيب انضمام رومانيا إلى منطقة الشنجن هو احتمال زيادة الجريمة. مع إلغاء ضوابط الحدود، ويمكن أن يزداد الاتجار بالبشر، وكذلك عدد المهاجرين الذين سيحاولون دخول منطقة الشنجن عبر رومانيا.
حالياً، انضمت 26 دولة إلى منطقة الشنجن. أربعة منها ليست جزءاً من الاتحاد الأوروبي: النرويج وأيسلندا وسويسرا وليختنشتاين.
وقد أكملت رومانيا بنجاح جميع الخطوات المؤدية إلى الانضمام. لكن القرار النهائي بشأن انضمام رومانيا إلى الشنجن يجب أن يتخذ من قبل المجلس الأوروبي، الذي يضم رؤساء الدول أو الحكومات من الدول الأعضاء الـ 27 في الاتحاد الأوروبي.
ما هي منطقة الشنجن؟ ولماذا يحمل هذا الاسم؟ إنها إحدى سياسات الاتحاد الأوروبي التي توافق بموجبها الدول المقبولة في هذا المجال على إلغاء جميع أنواع الرقابة على حدود بعضها البعض. وتمت تسمية المنطقة على اسم اتفاقية الشنجن لعام 1985 واتفاقية الشنجن لعام 1990، وكلتاهما موقع في بلدة النبيذ الصغيرة التي تحمل الاسم نفسه في لوكسمبورغ، وهي مستوطنة تقع بالقرب من حدود ألمانيا وفرنسا.
ما هي الدول التي هي جزء من الشنجن؟ أول الدول الأعضاء في منطقة حرية الحركة هي ألمانيا وفرنسا وبلجيكا وهولندا ولوكسمبورغ.
وتضم الاتفاقية حالياً 26 دولة: النمسا وبلجيكا وجمهورية التشيك والدنمارك وإستونيا وفنلندا وفرنسا وألمانيا واليونان وإيطاليا ولاتفيا وليتوانيا ولوكسمبورغ ومالطا وهولندا وبولندا والبرتغال وسلوفاكيا وسلوفينيا وإسبانيا. والسويد والمجر، بما في ذلك الدول غير الأعضاء في الاتحاد الأوروبي: سويسرا وأيسلندا وليختنشتاين والنرويج.
تحافظ ثلاث دول أوروبية صغيرة – موناكو وسان مارينو والفاتيكان – على حدود مفتوحة لحركة الركاب مع جيرانها، وبالتالي تعتبر أعضاء بحكم الواقع، نتيجة لاستحالة عملية السفر من أراضيها دون المرور عبر دولة واحدة على الأقل من دول الشنجن.
ما هي الدول التي ليست جزءاً من الشنجن؟ من بين الدول الخمس الأعضاء في الاتحاد الأوروبي التي ليست جزءاً من منطقة الشنجن، هناك ثلاث دول – بلغاريا وكرواتيا ورومانيا – ملزمة قانوناً بالانضمام في المستقبل. في حين أن عملية دخول كرواتيا جارية، فإن قبرص لديها استثناء مؤقت وتحتفظ أيرلندا بخيار البقاء خارج هذا الفضاء وتدير منطقة سفر مشتركة خاصة بها مع المملكة المتحدة.
ما هي المعايير لتصبح دولة ما عضواً؟ يجب على كل دولة تقييم استعدادها في أربع مجالات:
لتطبيق المجموعة المشتركة من قواعد الشنجن (ما يسمى ب “مكتسبات الشنجن”)، على سبيل المثال فيما يتعلق بمراقبة الحدود البرية والبحرية والجوية، وإصدار التأشيرات، والتعاون بمجال الشرطة وحماية البيانات الشخصية؛ وتتحمل مسؤولية مراقبة الحدود الخارجية نيابة عن الدول الأعضاء الأخرى وإصدار تأشيرات الشنجن موحدة؛ والتعاون بشكل فعال مع وكالات إنفاذ القانون في دول الشنجن الأخرى للحفاظ على مستوى عالٍ من الأمن بمجرد إلغاء الضوابط الحدودية بين دول شنجن؛ وأن ترتبط وتستخدم نظام معلومات شنجن (نظام تبادل المعلومات لأمن الحدود وإدارتها في أوروبا).
ما هي تأشيرة الشنجن؟ تصريح صادر عن دولة عضو للسفر لمدة لا تزيد عن 90 يوماً خلال فترة 180 يوماً (تأشيرة إقامة قصيرة)، تصريح عبور مناطق العبور الدولية للمطارات في دول شنجن (تأشيرة عبور المطار).
ما هي مزايا عضوية الشنجن؟ اثنان من أكبر المزايا هما: يتمتع السكان بحرية كاملة في التنقل من دولة عضو إلى أخرى، لكن الشنجن تأتي أيضًا مع حرية حركة البضائع والخدمات ورأس المال.
لماذا تريد رومانيا دخول الشنجن؟ بالإضافة إلى الفوائد التي ستحصل عليها، فإن رومانيا ملزمة بموجب معاهدات الانضمام إلى الاتحاد الأوروبي التي وقعتها، للانضمام إلى منطقة الشنجن، بعد استيفاء المعايير.
لماذا لم يتم قبول رومانيا في شنجن حتى الآن؟ على الرغم من استيفاء الشروط الفنية، كما في حالة بلغاريا، لم يتم تمديد منطقة شنجن في رومانيا لأن الحكومات الوطنية في الاتحاد الأوروبي يجب أن تقرر بالإجماع دخول دول جديدة إلى المنطقة التي لا حدود لها.
وبتعبير أدق، على الرغم من حقيقة أن بلغاريا ورومانيا قد استوفيتا المعايير الفنية اللازمة لعدة سنوات وعلى الرغم من الطلبات المتكررة من البرلمان الأوروبي للانضمام، وكذلك توصيات المفوضية الأوروبية، يجب التصويت سياسياً، في المجلس الأوروبي.

من بين الدول التي عارضت الانضمام بمرور الوقت ألمانيا وفرنسا – الدول التي أعربت منذ ذلك الحين عن دعمها للانضمام – وهولندا، مشيرة إلى مشاكل مع القضاء والفساد على مستوى عالٍ من كلا البلدين المرشحين.
هل يمكن إعادة تقديم الرقابة في منطقة الشنجن؟ منذ عام 2015، في أعقاب أزمة الهجرة وزيادة التهديدات الإرهابية عبر الحدود، أعادت عدة دول فرض الضوابط الداخلية على الحدود. تم تمديد هذه الضوابط عدة مرات، كان آخرها حتى 30 نيسان 2018 – في حالة فرنسا – وحتى 12 أيار 2018 – في حالة النمسا والدنمارك وألمانيا والسويد والنرويج.
ما هي تكاليف إغلاق الحدود؟ قد تكلف إعادة إغلاق الحدود الداخلية للاتحاد الأوروبي ما يتراوح بين 100 مليار يورو إلى 230 مليار يورو على مدى عشر سنوات.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى