التعليم

رئيس جامعة قناة السويس يهنئ فريق الفنون الشعبية الفائز بالمركز الأول بمهرجان إعداد القادة لطلاب الجامعات والمعاهد العليا المصرية

كتبت مرفت امين

“مندور” يعلن:
• مركز أول عرض جماعي… ثاني بيئة .. أول بيئة مغايرة … أول لوحة من إبتكار مصمم … أول أحسن مصمم ..أول أحسن مساعد مدرب
• الفنون الشعبية….. كنوز ثقافية وإنسانية تتوارثها الأجيال …وتعبر بصدق عن المجتمعات
• لدينا فريق فنون شعبية ملتزم … معبر … يليق باسم جامعة قناة السويس.

أكد الدكتور ناصر مندور أن الجامعة ليست فقط مكان لتلقى العلم ومنارة لراغبي العلوم التخصصية الرفيعة، إلا إنها أيضا مكان لممارسة ألوان من الفنون والإبداع والتعبير عن المواهب ،
لافتاً إلى أن الفنون الشعبية تُعبر عن الهوية الثقافية وتنقل القيم الجمالية للمجتمع، كما تشمل مجموعة من الوسائط النفعية والديكورية، وتعكس الأشكال الفنية التقليدية للمجموعات الصغيرة داخل المجتمع .

جاء ذلك تعقيباً من الدكتور ناصر مندور رئيس جامعة قناة السويس على حصد فريق الفنون الشعبية بالجامعة لجوائز مهرجان الفنون الشعبية الأول بمعهد إعداد القادة بوزارة التعليم العالي والبحث العلمي لطلاب الجامعات المصرية والذي أقيم تحت شعار “القائد المبدع “، برعاية الدكتور محمد أيمن عاشور وزير التعليم العالي والبحث العلمي، وبقيادة الدكتور كريم همام مدير المعهد، وبإشراف الدكتور حسام الدين مصطفى الشريف، والدكتور عبد المنعم الجيلاني وكلاء المعهد، وبمشاركة ١٢٠طالب وطالبة.

تابع “مندور” أن طلاب فريق الفنون الشعبية استطاعوا وعن استحقاق حصد ست جوائز بالمهرجان مقدماً التهنئة لطلابه مشيراً إلى أنه تم تدشين الفريق ٢١ ديسمبر ٢٠٢١ وقبل إتمام العام الأول حصل على العديد من الجوائز وشارك فى احتفالات كثيرة داخل الجامعة وخارجها مثمناً جهود أبناءه الطلاب في الإعداد والبروفات للمهرجان .

مقدماً الدعم الكامل لأعضاء الفريق مع تهيئة الظروف في ظل إمكانيات الجامعة، لزيادة “البروفات” معلناً أنه لدينا بالفعل فريق فنون شعبية ملتزم ، معبر يليق بإسم جامعة قناة السويس.

كما حرص الدكتور محمد عبد النعيم نائب رئيس الجامعة لشئون التعليم والطلاب على تقديم التهنئة لفريق مؤكداً أن الفنون الشعبية إبداعا مصريا خالصا، إذ يندر أن توجد في دولة واحدة كل هذه الألوان من العروض، فلكل منطقة فى مصر سمتها الخاصة بما يمثل تنوعاً وثراءً تكاد تختص به مصر، لافتاً إلى أن جامعتنا تولي اهتماما كبيراً للأنشطة الطلابية عامة والفنية منها على وجه الخصوص، فالأنشطة الطلابية ليست ترفا ولا رفاهية بل حاجة وضرورة للارتقاء بذوق الطلاب ومن ثم النهوض بالذوق العام.

تأتى المشاركه بإشراف تنفيذي الدكتور محمد غنيم منسق عام الأنشطة الطلابية وفريق العمل المتميز الذى يضم مدرب ومصمم الاستعراضات شريف محمود مبارك ومساعد مدرب محمد محسن كمال وكتيبة العمل بالإدارة العامة لرعاية الشباب بإشراف الأستاذ عبد الله عامر مدير عام الإدارة والأستاذة مروة عدلى مدير إدارة النشاط الثقافي والأستاذ أحمد السيد مشرف النشاط الفني .

خد

يُذكر أن الفريق حصل على مركز أول عرض جماعي ، مركز ثانى بيئة ، مركز أول بيئة مغايرة، مركز أول لوحة من ابتكار مصمم ، مركز أول أحسن مصمم، مركز أحسن مساعد مدرب .

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى