حوادث

ذراع الغدر تفقد عائلة العربى زهرة شبابها وتحيى لهيب الثأر من جديد بمحافظة البحيرة

كتب / وائل فرار

تستقبل الناس شهر رمضان بالطاعات والعبادات ليسود بالتسامح روح الود والمحبه. إلا أن الموضوع مختلف تماما داخل أهل الشر من محبى فرض السطوة والجبروت. ففى عزبة الخمسين التابعة لمركز الرحمانيه بمحافظة البحيرة وقبل شهر رمضان بيومان وبعد صلاة العصر وعقب خروج الضحية المستهدفة من المسجد ومع توافر نية العمد والترصد وبسلاح نارى قام المدعو محمد احمد عبدالشافى صالح بإطلاق أعيرة نارية قاصدا بها أحمد ممدوح العربى الذى مات قتيلا بعدها بلحظات ليعم الرعب والخوف على عزبة خميس ويسود الحزن والسواد فى بيوت عائلة العربى بعد موت إبنهم صاحب الخمسة والعشرون عاما والذى لم يفرح بأبنتة كارما صاحبة الشهرين وإبنه إياد صاحب العامين ليتركهم يتامى تاركا لهم ذكرى موتة الأليم التى ستتحاكى بين الناس طيلة عمرهم .. و تعود الواقعه لخلاف بسيط نشب بين عم القتيل وأحد أقرباء القاتل والذى يدعى عاطف عبدالشافى صالح ويعمل بإحدى مدارس إدارة الرحمانية التعليمية والذى يعتبر هو المتسبب فى هذه المصيبه و هذه الفتنه الذى إختلق المشكله بسبب شجرة تقع على حافة الطريق إشتعلت فيها النيران تسببت فى مشاجرة بسيطة وعاديه إنتهى الخلاف على ذلك حتى أن إستحضرة النية لقتل شاب بعيد كل البعد عن المشكله حتى تتمكن عائلة صالح من فرض هيمنتها على العائلات الموجوده بعزبة الخمسين ليعود بنا الزمن للوراء الى عهد القوة والبلطجه فى وقت ما إستشعر الناس بالامن والأمان وأصبح القوى والضعيف تحت غطاء أمنى واحد مربوط بالعدل ليسود الحق بين الجميع.. وعلى الفور تحركت وحدة من قوة مباحث مركز الرحمانيه الى موقع الحادث وأجرت التحريات والتحقيقات التى باشرتها قيادة من مديرية أمن البحيرة وتم تحريز سلاح الواقعه وتم القبض على عدد كبير من عائلة القاتل وتم نقل المصابين الذين أصيبوا جراء إطلاق النار العشوائى وممن ليس لهم صلة بالموضوع من قريب لا من بعيد وتم إرسال أوراق المحضر الى النيابه التى تباشر التحقيق فيه الان ليقول القضاء كلمته الأخيرة . وسنوالى نشر باقى التفاصيل وأدقها تباعا وأول بأول

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى