أخبارصحة

تظهر الأبحاث السريرية أن سَمَّاعَة الطبيب الرقمية المدعمة بالذكاء الاصطناعي يمكنها اكتشاف أمراض القلب المرتبطة بالحَمْل


كتب : ماهر بدر

يشير بحث جديد من مايو كلينك أن الذكاء الاصطناعي (AI) يمكن أن يحسن تشخيص اعْتِلاَل عَضَلَة القَلْب في الفَتْرَةِ المُحيطَةِ بالوِلاَدَة، وهي حالة يمكن أن تهدد الحياة ويمكن علاجها حيث تضعف عضلة القلب لدى النساء أثناء الحمل أو في الأشهر التي تلي الولادة. استخدم الباحثون سماعة طبية رقمية مدعمة بالذكاء الاصطناعي يمكنها التقاط بيانات مخطط كهربية القلب (ECG) وأصوات القلب لتحديد عدد حالات ضعف عدد حالات اعْتِلاَل عَضَلَة القَلْب في الفَتْرَةِ المُحيطَةِ بالوِلاَدَة مقارنة بالمتبع في الرعاية العادية، وفقًا لبيان صحفي من جمعية القلب الأمريكية.

يعد تحديد ضعف مضخة القلب الناتج عن الحمل أمرًا مهمًا حيث يحدث خلط بين الأعراض، مثل ضيق النفس عند الاستلقاء، وتورم اليدين والقدمين، وزيادة الوزن، وسرعة ضربات القلب، وبين الأعراض الطبيعية للحمل.

قاد الدكتور ديميلاد أديدينسيو، وهو طبيب قلب هذا البحث في مايو كلينك.
لدى النساء في نيجيريا أعلى نسبة إصابة باعْتِلاَل عَضَلَة القَلْب في الفَتْرَة المُحيطَة بالوِلاَدَة. سجلت التجربة السريرية التداولية العشوائية 1195 امرأة يتلقين رعاية الحمل في نيجيريا. قُيم نصفهن تقريبًا من خلال الفحص الموجه بالذكاء الاصطناعي باستخدام سَمَّاعَة الطبيب الرقمية، وتلقى النصف رعاية تَوليدِيُّة معتادة بالإضافة إلى تخطيط كهربية القلب السريري. أُستخدم مخطَّط صدى القلب. للتأكيد عندما تنبأت سَمَّاعَة الطبيب الرقمية المدعمة بالذكاء الاصطناعي باعْتِلاَل عَضَلَة القَلْب في الفَتْرَة المُحيطَة بالوِلاَدَة. بشكل عام، عانت 4% من النساء الحوامل وبعد الولادة في الذراع التدخلي للتجربة السريرية من اعْتِلاَل عَضَلَة القَلْب مقارنة بـ 2% عند استعمال الذراع التحكمي، مما يشير إلى أنه من المحتمل ألا يُكتشف نصفهن بالرعاية المعتادة.

نبذة عن مايو كلينك
مايو كلينك هي مؤسسة غير ربحية تلتزم بالابتكار في الممارسات السريرية والتعليم والبحث وتوفير التعاطف والخبرة لكل مَن يحتاج إلى الاستشفاء والرد على استفساراته. لمعرفة المزيد من أخبار مايو كلينك، تفضَّل بزيارة شبكة مايو كلينك الإخبارية
جهة الاتصال الإعلامية:

  • تيري مالوي، مايو كلينك للتواصل، البريد الإلكتروني: newsbureau@mayo.edu

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى