صحة

تزامناً مع اليوم العالمي للتبرع بالدم.. معالي محافظ الشرقية ووكيل وزارة الصحة يشهدا إحتفالية مديرية الصحة وانتشار سيارات التبرع بالدم بالمحافظة والتوعية بأهمية نقطة الدم في إنقاذ حياة المواطنين

كتب ثروت عربان

الإثنين الموافق ١٤/ ٠٦/ ٢٠٢١
تزامناً مع اليوم العالمي للتبرع بالدم، شهد معالي الأستاذ الدكتور ممدوح غراب محافظ الشرقية، يرافقه السيد الدكتور هشام شوقي مسعود وكيل وزارة الصحة بالشرقية، إحتفالية مديرية الشئون الصحية بالشرقية لرفع مستوى التوعية بأهمية الحاجة إلي الدم الآمن، ومنتجات الدم الآمن لعمليات النقل، وذلك تحت رعاية معالي الأستاذة الدكتورة هالة زايد وزيرة الصحة والسكان، ومعالي الأستاذ الدكتور ممدوح غراب محافظ الشرقية، بإشراف المكتب الإعلامي، وإدارة الثقافة الصحية، وإدارة بنوك الدم، والتربية السكانية بالمديرية، وبحضور السيد المهندس علي محمد لاشين وكيل وزارة الزراعة، والأستاذ سامي خاطر وكيل وزارة الثقافة بالمحافظة، وممثلي الهيئات الحكومية والقطاعات المختلفة، وعدد من المواطنين، وذلك صباح اليوم الاثنين، بقاعة الإجتماعات بديوان عام مديرية الشئون الصحية بالشرقية، وقام بإلقاء محاضرات عن أهمية التبرع بالدم كل من الدكتور إيهاب مصباح إستشاري العناية المركزة، والدكتور محمد يحيى رئيس قسم عناية القلب بمستشفى الزقازيق العام، وتم إتباع كافة الإجراءات الوقائية والتدابير الاحترازية أثناء الإحتفالية.

أكد معالي محافظ الشرقية، وكيل وزارة الصحة علي أن أهمية نقل الدم، والتي تساعد على إنقاذ ملايين الأرواح سنوياً، وبإمكانها أن تطيل أعمار المرضى المصابين بحالات مرضية تهدد حياتهم، وتمتعهم بنوعية حياة أفضل، وتقدم الدعم لإجراء العمليات الطبية والجراحية المعقدة، حيث تمثل هذه العملية دوراً أساسيا في إنقاذ أرواح الأمهات والأطفال في إطار رعايتهم، وأثناء الإستجابة الطارئة للكوارث التي هي من صنع الإنسان والكوارث الطبيعية، كما ناشد وكيل الوزارة المواطنين عامة، والشباب خاصة بالمحافظة، علي تبني الدعوة الإنسانية إلي التبرع بالدم، وبعث الرغبة لدي الآخرين في أن يحذوا حذوهم، مسلطا الضوء علي إمكانات الشباب، بوصفهم شركاء في تعزيز الصحة، وإنقاذ حياة الآخرين، مشيداً بالدور الحاسم للمتبرعين المنظمين والملتزمين الذين يتبرعون بالدم طوعا ودون مقابل، في ضمان توافر إمدادات الدم المأمونة والكافية، في الأوقات العادية وفي الطواريء، واللازمة للمرضي، كما أشاد بالدور البارز لفرق بنوك الدم بالمحافظة، طوال جائحة كورونا المستجد كوفيد١٩، الأمر الذي يبرز هذا الجهود الإستثنائية المبذولة، خلال فترة الأزمة غير المسبوقة، مشيداً أيضا بالجهود المبذولة من المكتب الإعلامي، وإدارات الثقافة الصحية، والإعلام السكاني بالمديرية، من أجل توعية وتثقيف المواطنين بالمحافظة صحيا، خاصة في ظل الظروف الاستثنائية الراهنة، لمواجهة فيروس كورونا، ومختلف الأمراض الأخرى، وفي حشد وحث المواطنين بالتبرع بالدم.

كما قام دكتور إيهاب مصباح والدكتور محمد يحيي، خلال الإحتفالية بإلقاء محاضرات عن الحاجة الماسة للمرضي وخاصة أثناء إجراء العمليات الجراحية، ومصابي الحوادث للدم وفصائله المختلفة ومشتقاته، والجانب الطبي في إنقاذ حياة المرضي، حيث تعد خدمات الإمداد بالدم والتي تتيح للمرضى سبيل الحصول على الدم، ومنتجاته المأمونة بكميات كافية، من العناصر الرئيسية لأي نظام صحي فعال، إذ لا يمكن ضمان توفير إمدادات كافية من الدم إلا بفضل عمليات التبرع به، بانتظام من المتبرعين طوعاً ومن دون مقابل.

وفي سياق متصل شهدا معالي المحافظ ووكيل وزارة الصحة إنتشار سيارات التبرع بالدم بالميادين المختلفة بالمحافظة، وتبرع المواطنين بالدم، في ظل الإحتفال باليوم العالمي للتبرع بالدم، وفي وجود فرق التواصل المجتمعي والثقافة الصحية، والتي قامت أيضاً بتوعية المواطنين بأهمية التبرع بالدم في إنقاذ حياة المرضى والمصابين، والذي شهد إقبالاً كبيرا من المواطنين، مشيدين بالتنظيم الجيد، تزامناً مع هذا اليوم العالمي.

كما شهد العرس الصحي لتزيين جميع بنوك الدم التجميعي بالمحافظة، بكل من ههيا، وبلبيس، وفاقوس، والحسينية، وديرب نجم، تزامناً مع اليوم العالمي للتبرع بالدم، وإقبال المواطنين أيضا علي التبرع ببنوك الدم لإنقاذ حياة المرضى والمصابين.

يذكر أن منظمة الصحة العالمية قامت بتخصيص يوم ١٤ يونيو من كل عام، للإحتفال سنويا باليوم العالمي للتبرع بالدم، بدون مقابل، لقاء دمهم الممنوح هدية لإنقاذ الأرواح، ورفع وعى المواطنين حول العالم، بضرورة المواظبة على التبرع بالدم، ضماناً لجودة ما يوفر من كمياته، ومنتجاته المتبرع بها، ومستوى توافرها، ومأمونيتها لمن تلزمهم من المرضى، وتعزيز الدعوة العالمية، إلي تبرع المزيد من الناس في جميع أنحاء العالم، بالدم بإنتظار والإسهام في تعزيز الصحة، حيث تواجه خدمات الإمداد بالدم الموجودة في بلدان عديدة، تحدياً في توفير كميات كافية من الدم، وضمان جودتها، ومأمونيتها في الوقت نفسه.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى