غير مصنف

تبرعت أم أمريكية برحمها، بعدما عانت لسنوات من العقم ولكنها أصبحت الآن أما لخمسة أطفال أكبرهم 7 سنوات.

كتب : رانيا ربيع 



وذكرت محطة تليفزيون (دبليو أس بي –تي في) في أتلانتا التابعة لشبكة (أيه بي سي) الأمريكية، أن أبريل لين 39 عاما اتخذت هذه الخطوة حتى تتمكن أم أخرى من أن يكون لديها القدرة على الحمل والتمتع بعاطفة الأمومة.  وقال لين “إن العقم حقا، وبغض النظر عن الآثار الجسدية له، فإنه يؤثر عليك عاطفيا واجتماعيا بشكل كبير.. لذا إذا كان بإمكاني مساعدة شخص آخر على إعفائه من بعض ذلك، فإنني سأفعل ذلك”.   كانت لين، التي تعيش خارج مدينة بوسطن الأمريكية وتعمل في شركة للتكنولوجيا الحيوية، قد تبنت ابنها الأكبر بعدما تم تشخيصها وزوجها بحالة “عقم غير مبرر”، وقد حاولا بلا جدوى لأربع سنوات أن تحمل من خلال التخصيب الصناعي.  وبعد وقت قصير من تبني ابنها الأكبر أصبحت لين حاملا في طفلها الثاني، ثم حاولت لين إنجاب طفل ثالث باستخدام التخصيب المجهري، وقد أصبحت حاملا في بنتين توأم، وبعد أقل من عام على ولادتهما أصبحت لين حاملا بصورة غير متوقعة وأنجبت طفلة أخرى.  وخلال ذلك، ساعدت لين في إدارة مجموعات دعم الأسر التي تعاني من العقم وبدأت في إنشاء منحة دراسية لمساعدة النساء على دفع تكاليف علاج العقم، ومن خلال مؤسستها، سمعت لين عن عمليات زرع الرحم التي تتم في التجارب السريرية في المركز الطبي بجامعة بايلور في دالاس، وهو المكان الذي خضعت فيه لجراحة إزالة الرحم والتبرع به لمن في حاجة إليه.


مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى