أخبار

بلاغ الي وزير الأوقاف الفكر التكفيري على منابر الأوقاف بقنا سر بقاء وكيل قنا رغم الفساد المالي والجنايات

كتب أحمد سعيد

.سبق وقامت الأجهزة الرقابية بقنا بكشف وقائع فساد مالي بمديرية اوقاف قنا تمثل في الاستيلاء علي ملايين الجنيهات وجري تقديم عدد من القيادات لمحكمة جنايات قنا علي رأسهم محمد الطراوي وكيل الوزارة وبعض رجاله المقربين …وقعت الواقعة مفاجئة مدوية القت بظلالها علي الشارع في تلكم البقاع التي تقدس رجال المؤسسه الدينيه لما لها ولهم من رمزية ووقار .. سبق ذلك قيام الأجهزة الأمنية بقنا جهاز الأمن الوطني ومباحث الأمن العام القيام بضربة أمنية مدوية للغكر التكفيري تمثلت في القبض علي خلية لتنظيم داعش وجاءت المفاجئة في كون رأس الخلية امام مسجد تابع لمديرية اوقاف قنا بل هو ينتمي جغرافيا لمسقط راس الطراوي وكيل الوزارة الذي ينتمي لمركز دشناوالادهي ان تحركهم كانت مساجد الاوقاف التي من المفترض انها راس الحربة في محاربة الفكر التكفيري …سبق ذلك شكاوي واعتصامات لرواد مساجد يتضررون من الفكر التكفيري والفحش الخلقي لامام المسجد والتطاول علي رأس الدولة وحرر في ذلك بلاغات شىرطية ومذكرات وشكاوي لوكيل الوزارة الذي اكتفي بنقله الي مسجد مجاور في نفس البقعة……..هذا ومازالت الخلايا النائمة للفكر التكفيري تعمل بحرية علب منابر الاوقاف بقنا وتتخذ من مساجد الدولة منصات لها هذا ونتوجه للسبد الرئيس عبدالفتاح السيسي واجهزة الدولة الرقابية والأمنية والدكتور مختار جمعة وزير الاوقاف باتخاذ التدابير المناسبة نحو ماسبق ..والسؤال ما سر الابقاء علي وكيل الوزارة بقناولمصلحة من غض الطرف عن ما جري من وقائع جسيمة تعصف بكيان المؤسسة الدينية ودورها الدعوي والوطني … هذا وننوه علي أنه رغم براءة البعض في قضايا الفساد الا ان شخصية الداعية مثل شخص القاضي بنبغي ان تؤخذ بالشبهات …. هذا ونواليكم في القادم مزيدا من التفاصيل الساخنة في ملفات الاوقاف بقنا ……

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى