غير مصنف

” الغباري ” مواجهه الشائعات امن قومي من الدرجه الاولي اثناء لقاءه بطلائع برلمان جنوب سيناء .. اوعي تصدق ؟

كتب : محمد مروان
قال الخبير الاستراتيجي اللواء محمد الغباري ” المستشار باكاديمية ناصر العسكرية العليا ومدير اكاديمية الدفاع الوطني سابقا.” بأن مواجهة الشائعات هي قضية أمن قومي من الدرجة الاولي حيث ان الشائعات هي من اخطر وسائل بث الروح الانهزامية والاحباط وان مصر تتخذ خطوات جاده لمواجهة الحرب النفسية عن طريق مواجهة الشائعات الهدامة عن طريق الإعلام وتوعيته بذلك واستعرض ” الغباري ” مفهوم الامن القومي والتحديات التي تواجهه وكذلك كيفية التصدي للشائعات و تطرق الي ان نشر الفوضي من وسائل هدم الدولة وان الإرهاب من وسائل الحرب بالوكالة وضرورة وجود تشريعات وتعاون بين دول العالم من اجل القضاء علي الإرهاب كما تحدث عن حروب الجيل الرابع وكذلك حول الامن السيبراني والتطرف الفكري المتشدد سواء العقائدي أو الليبرالي وكذلك تحدث حول الميوعة الفكرية واثرها في تغيير الثقافة والسياسة منذ يناير ٢٠١١ وتطرق ايضا عن دور الشرطة والجيش بمصر في التنمية والاستقرار بعد ثورات الربيع العربي بمنطقة الشرق الأوسـط. جاء ذلك خلال اللقاء التوعوي والتثقيفي والذي نظمته الادارة المركزية للبرلمان والتعليم المدني بوزارة الشباب والرياضة بالتعاون مع مديرية الشباب والرياضه تحت عنوان ” اوعي تصدق ؟؟ بقاعه الاستاد الرياضي بطور سيناء والذي ياتي في اطار تنفيذ المرحله الثالثه من سلسله اللقاءات التثقيفيه والحواريه للتوعيه باهميه الامن القومي والمصري والتحديات اللتي تواجهها من الشائعات والمقامه تحت رعايه الدكتور اشرف صبحي وزير الشباب والرياضه واللواء خالد فوده محافظ جنوب سيناء . وشهد الفاعليات محمد فتحي توفيق ‘ مدير عام الشباب والرياضه واحمد فؤاد مسئول وزارة الشباب والرياضة واحمد عبد العزيز محمد وكيل المديريه للشباب واشرف همام مدير اداره البرلمان والتعليم المدني بمديريه الشباب والرياضه و عبد الواحد رشدي ودعاء العراقي وفكري عبد الحكيم مسئولي التنفيذ بالمديريه كما شارك في حضور اللقاء 200 طليع وطليعه من اعضاء البرلمان والمدارس والمعاهد الازهريه بجنوب سيناء . وقد اختتم اللقاء بمناقشة الطلائع والاجابة عن كل التساؤلات في انسجام تام بين الخبير الأمني والمشاركين من الطلائع. يأتي ذلك في اطار حرص وزارة الشباب والرياضة في تنمية الوعي الوطني والسياسي لدي النشء والشباب من خلال لقاءات توعية حول اهمية الأمن القومي المصري. وكان اللقاء حول توعية الطلائع وبالمخاطر التي تحاك ضد الوطن مثل الشائعات وخطورتها علي الأمن القومي ومن منطلق ذلك يجب عدم تصديق الشائعات والتي تفتعلها قوي الشر من اجل اعاقة وتقدم هذا الوطن ويجب القضاء علي تلك الظاهرة المدمرة بمواجهة تلك الشائعات من خلال التحقق والتروي والشفافية والنزاهة في توصيل الخبر او المعلومة وبشكل ايجابي وأضاف سيادته ان وسائل التواصل الاجتماعي من اهم وسائل ترويج الشائعات التي تضر بمصالح الدولة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى