فن وثقافة

أمسية شعريه سكندريه باعثه للأملأمسية شعريه سكندريه باعثه للأمل


كتب: مراد غيث

شهدت عروس البحر مساء أمس الجمعه 23 سبتمبر أمسية شعريه شبابيه ولا أروع، حيث إحتضنت جمعيه الشبان العالميه بالإسكندرية أمسية شعريه ينظمها صالون شباب الإسكندرية الثقافي والذي أسسته الشاعره والإعلاميه ” هنا ممدوح” في يوليو 2018 تحت شعار ” نلتقي لنرتقي” .

بدأت الأمسيه التي توافد إليها الشعراء والمبدعين ليدلي كلٍ بدلوه في بحور الشعر في السابعه من مساء الامس، وكانت البدايه لرئيس رابطه الزجالين وكتاب الأغاني بالبحيره الشاعره ” ميمي عبد الجليل” بقصيده ” محتاجه أفضفضلك “، و” عارف”، وإظبط مواعيد قهوتك”.
ثم بالفصحى شدت الشاعره ريهام جاد بقصيده” نداهه الغربه” والتي تناولت فيها مراره الاغتراب.
ثم قدم الشاعر الموهوب كافوري محمد قصيدتين بالعاميه أشاد بهما الحضور ” تعرف عادي”، و” أنا مش إمام”.

كما شارك الشاعر السكندري محمد صالح بقصيدتي ” الكل هاجر موطنه”، ” من وسط القصص”
قدمت بعدها الإعلامية هنا ممدوح قصيده بعنوان” في قربك بأطمن”.

وساهمت الشاعره سلمى رشيد من السويس بالعديد من القصائد وكلمات الأغاني التي شاركت بها في عده مسلسلات
وقدم الشاعر سامي عقل قصيده بعنوان ” البحر ليه مبقاش بيضحك”.

تلى ذلك بعض التعليقات من بعض الساده الحضور، حيث عبر الشاعر ” علي فاروق” من القاهره عن إعجابه بشعراء وأدباء الإسكندرية وإيمانه أن تراب الأسكندرية ينبت مبدعين، وأشاد بالمشاركات الإبداعيه للمشاركين مطالباً إياهم بالكف عن تصوير الصراع في تناول العلاقات العاطفيه والتأكيد على مبدأ الموده والرحمه، مختتما حديثه بقصيدتي ” إفهم بقا” و ” كتابين الأدب”.

ومن كفر الشيخ علق الشاعر والناقد علاء شكر الشهير ب” القيصر” على أن المستوى الأدبي لدى الشباب رائع ومبشر حيث أن غالبية المشاركين في الأمسيه تتراوح أعمارهم بين”19 و25″ عاماًوأعمالهم تعبر عن مستويات متقدمه، فماذا لو إكتسبوا المزيد من الخبرات، واختتم كلامه بقصيدته الرائعه ” رجل مسكون بالناس” والتي إنتزعت صرخات الإعجاب من صدور الحاضرين.

ظل

بعدها قامت الإعلاميه هنا ممدوح بفتح باب المشاركات للحضور، لأُفاجئ بسيل من الأعمال الإبداعيه والمواهب الواعده

واكتشفت أثناء حضوري لهذه الأمسيه أن المجتمع حمل لافته مكذوبه بإدعاء ضحاله الشباب وسطحيتهم ، والحقيقه أن الكثره لا تعني الإطلاق والحتميه ، وأن لدينا جيل من الشباب الواعد المستنير القادر على حمل مسئوليه الفكر والإبداع، على أن يزود بطاقه الدفع المطلوبه ، والكف عن تثبيطه ومحاسبته بمقاييس مغايره لمقاييس زمانه.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى