أخبار دولية

أئمة وواعظات بوركينا فاسو يشكرون الرئيس السيسي ويؤكدون: مصر لها مكانة عظيمة في القارة الأفريقية

كتب حسانين شبانة

على هامش فعاليات الدورة العلمية لأئمة وواعظات بوركينا فاسو، نظمت أكاديمية الأوقاف الدولية رحلة نيلية مساء اليوم الأربعاء ١ يونيه ٢٠٢٢م لأئمة وواعظات بوركينا فاسو، بحضور أ.د/ محمد مختار جمعة وزير الأوقاف و كل من : الأستاذ/ محمد نوار رئيس الإذاعة المصرية، والشيخ/ خالد الجندي عضو المجلس الأعلى للشئون الإسلامية، والدكتور/ هشام عبد العزيز علي رئيس القطاع الديني، والدكتور/ نوح العيسوي رئيس الإدارة المركزية لشئون مكتب الوزير، والدكتور/ أيمن أبو عمر وكيل الوزارة لشئون الدعوة، والدكتور / محمد عزت الأمين العام للمجلس الأعلى للشئون الإسلامية، والدكتور/ أشرف فهمي مدير عام الإدارة العامة للتدريب.وقد أشاد المشاركون خلال الجولة بنهر النيل الخالد وما يمثله هذا النهر من إلهام وحياة لمصر والمصريين وما يمثله من دليل واضح على عظمة وسماحة مصر، التي ذكرت في كتاب الله (عز وجل) في أكثر من موضع.وفي ختام الجولة قدَّم المشاركون في الدورة شكرهم للدولة المصرية، حيث قال الشيخ/ كومبوري داوودا صالح: “باسمي وباسم جميع الدعاة والواعظات من دولة بوركينا فاسو المشاركين في هذه الدورة المباركة التي نظمتها وزارة الأوقاف المصرية أشكر فخامة الرئيس/ عبد الفتاح السيسي رئيس جمهورية مصر العربية سائلا المولى تبارك وتعالى أن يوفقه في مهامه”، كما أعربوا عن بالغ الشكر والعرفان لوزارة الأوقاف المصريةعلى هذه البرامج الدعوية والتثقيفية التي درسوها في أكاديمية الأوقاف الدولية، كما أعربوا عن بالغ سعادتهم وعرفانهم بما قدمته لهم وزارة الأوقاف من جهود عظيمة خلال فترة التدريب، وأنهم سيحملون ما تعلموه في هذه الأكاديمية إلى إخوانهم من الأئمة والواعظات في بوركينا فاسو وسيذكرونها للأجيال، حيث تلقوا الكثير من الثقافة وتزودوا بالكثير من المعارف، مؤكدين أن مصر لها مكانة عظيمة في القارة الأفريقية والعالم أجمع ، وأنها ستظل بفضل الله (عز وجل) حاملة لواء الوسطية والسماحة وفهم صحيح الدين ونشره في العالم أجمع، داعين الله (عز وجل) أن يحفظ مصر وأهلها من كل سوء، وأن يجزي القائمين على هذه الدورة خير الجزاء.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى